مفتش دولة سابق يوجه رسالة إلى رئيس الجمهورية (تدوينة)

سيادة الرئيس:

 

تتعالى الآن وللأسف الشديد، أصوات شؤم تدعو إلى احتقار المؤسسات والتطاول على الثوابت ومنها إلزامية التداول على السلطة وحذر التجديد لأكثر من مرة، وذلك رغم تأكيدكم الدائم، وكان آخره نوفمبر الماضي على احترام تلك القواعد وفرض احترامها وذلك دوركم الدستوري والمأمول منكم.

سيادة الرئيس إن مصلحة البلد وواجبكم تجاهه الآن يتطلبان منكم إسكات هذه الأصوات التي تعرفون أكثر من غيركم أنها هراء وتملق، فلتواجهو سيادة الرئيس معاول الهدم هذه بالحزم الذي واجهتم به الإرهاب والجريمة المنظمة،

ولكم مني على ذلك تعظيم السلام

 

محمد آبه سيدي ولد الجيلاني